May 19, 2021

66% من القادة الرقميين في الإمارات يتوقعون تغييرات على المدى الطويل في أمكنة وطرق العمل وفقاً لدراسة إكوينيكس

تقرير إكوينيكس يشير إلى أنّ نماذج العمل المتغيرة تؤدي إلى زيادة في الاستثمارات في البنية التحتية الرقمية

تحت اسم EQIX)، وهي الشركة العالمية المتخصّصة في البنية التحتية الرقمية، عن نتائج الدراسة السنوية العالمية التي تجريها لاستطلاع آراء صناع القرار في تكنولوجيا المعلومات حول أبرز توجهات التكنولوجيا التي تصيغ شكل الاقتصاد العالمي وتأثير جائحة كوفيد-19 على خطط البنية التحتية الرقمية. وتظهر نتائج الدراسة التي جمعت ردوداً من 2600 مشارك من 26 دولة في الأمريكيتين وأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا والمحيط الهادئ التالي:

  • أعادت 51% من الشركات في الإمارات هيكلة البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات لديها لتلبية المتطلبات الجديدة لنموذج العمل عن بعد ونموذج العمل الهجين، وارتفعت ميزانيات التكنولوجيا لتسريع التحول الرقمي.
  • يرى 66% من القادة الرقميين في الإمارات أنه ستطرأ تغييرات طويلة المدى على أمكنة وطرق العمل في شركاتهم.
  • 75% من الشركات التي شملها الاستطلاع في الإمارات لا تزال تعتزم التوسع في مناطق أو دول أو مدن جديدة رغم الاضطرابات الناتجة عن كوفيد-19.

كما وجدت الدراسة أيضاً أن أكثر من 55% من القادة الرقميين في الإمارات يخططون لنقل المزيد من الأعمال إلى السحابة بسبب جائحة كوفيد-19 وأنّ 60% منهم قاموا بتسريع استراتيجيات التحول الرقمي.

التحول الرقمي في مستقبل ما بعد الجائحة

شهدت الرقمنة واستثمارات الشركات في البنية التحتية الرقمية ازدياداً نتيجة لكوفيد-19. فقد قال 60% من القادة الرقميين الذين شملهم الاستطلاع في الإمارات إنهم سرّعوا خطط التحول الرقمي بسبب الوباء، مقابل 56% أكّدوا أن ميزانياتهم زادت لمجاراة النمو السريع في الطلب الرقمي.

ولوحظ تعديل شامل لاستراتيجيات تكنولوجيا المعلومات لمواجهة التحديات الناتجة عن الوباء حيث قال 68% إنهم راجعوا إستراتيجية تكنولوجيا المعلومات التي يتبنّونها نتيجة لكوفيد-19، وأوضح 68% أنهم يريدون الاستثمار في التكنولوجيا لتعزيز المرونة في مرحلة ما بعد الوباء.

وفي ما يتعلق بأبرز أولوياتهم في الاستراتيجية الرقمية لشركاتهم، قال 94% من المشاركين في الاستطلاع في الإمارات إنّ رقمنة البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات هي أهمّ أولوية لهم، مع العلم أنها ارتفعت بنسبة الثلث تقريباً (27%) مقارنة بالعام الماضي. وقال 78% من المشاركين إنهم يرون أنّ الربط البينيّ عامل رئيسي في تسهيل عملية التحول الرقمي، بزيادة نسبتها 8% عن نتيجة العام الماضي.

هذا وتراجعت المخاوف من أن يضع الوباء حداً لخطط توسّع الشركات:

  • ما زالت 75% من الشركات في دولة الإمارات تخطط للتوسع في مناطق أو دول أو مدن جديدة وفقاً للقادة الرقميين الذين شملهم الاستطلاع.
  • ينوي قرابة ثلثي (63%) الـ75% من الشركات تحقيق ذلك افتراضياً بدلاً من الاستثمار في البنية التحتية الفعلية لتكنولوجيا المعلومات في السوق.

استخدام الربط البيني لتحقيق النجاح

  • يرى ثمانية من أصل عشرة (81%) من قادة تكنولوجيا المعلومات في الإمارات أنّ الربط البينيّ - التبادل المباشر والخاص للبيانات بين المؤسسات - سيساعدهم على التغلب على التحديات التي يواجهونها بفعل كوفيد-19.
  • ارتفعت نسبة من يرون أنّ الربط البيني كان عاملاً أساسياً في استمرارية مؤسستهم إلى 72% مقارنة بـ64% العام الماضي.

وقال كامل الطويل، المدير الإداري لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في إكوينيكس: "تزيد المتطلبات المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات بشكل سريع في هذا الاقتصاد العالمي المترابط شديد التنافسية. وبات نجاح المؤسسات مرتبط بقدرتها على استغلال فوائد التحول الرقمي وضمان استمرارية الأعمال في بيئة التشغيل الجديدة. وبالتالي، تحتاج المؤسسات إلى منصة موثوقة وقابلة للتطوير لدعم هذا التحول."

وأضاف الطويل قائلاً: "من المهم أن نذكر أنّ قادة تكنولوجيا المعلومات الذين شملهم الاستطلاع في دولة الإمارات قالوا إنهم يعتزمون إجراء تغييرات على البنية التحتية الرقمية في مؤسساتهم خلال السنوات الخمس المقبلة، ويشمل ذلك تعزيز كفاءة أنظمة وعمليات تكنولوجيا المعلومات (69%) واستخدام التطورات التكنولوجية لتحفيز الابتكار في كافة أقسام المؤسسة (56%) لدعم توسّعها."

وتتوقع النسخة الرابعة من مؤشر الربط البيني العالمي السنوي (GXI وهو دراسة السوق التي نشرتها إكوينيكس مؤخراً، أن يحقق عرض نطاق الربط البينيّ، وهو مقياس الاتصالية الخاصة لنقل البيانات بين المؤسسات، معدل نمو سنوي مركب بنسبة 45% على مستوى العالم بين عامي 2019 و2023. ويعزى النمو المتوقع إلى التحول الرقمي، وتحديداً إلى الطلب المتزايد من الشركات التي توسع بنيتها التحتية الرقمية من المواقع المركزية إلى الأطراف.

لمعرفة المزيد عن استبيان توجهات التكنولوجيا العالمية، أو لتحميل نسخة منه، يرجى زيارة الموقع:

اقتباسات إضافية

  • يوجين برغن هينيغوين، رئيس شركة إكوينيكس لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا:

"بات القادة الرقميون حول العالم يركزون أكثر على رقمنة مؤسساتهم لمواجهة التحديات التي يسببها الوباء ويتضح من خلال هذه الدراسة أن الربط البينيّ مهم جداً لهذا التحول. فواقع أنّ أكثر من نصف صنّاع القرار في مجال تكنولوجيا المعلومات في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا يرون أن الربط البيني سيساعدهم على التغلب على التحديات التي فرضها كوفيد-19، واعتقاد نصفهم تقريباً أنه أساسي لاستمرارية مؤسساتهم، يثبت أنّ الربط البيني أصبح بالغ الأهمية بالنسبة إلى أعمال الكثير من المؤسسات، وهذا الواقع سيستمر فيما نتعافى من هذا الوباء ونعيد بناء ما هدمه."

  • كلير ماكلاند، نائب الرئيس الأول للتسويق العالمي في إكوينيكس:

"من الواضح أن القادة الرقميين حول العالم كانوا قد انطلقوا في عملية تسريع التحول الرقمي لشركاتهم، وقد ساهم كوفيد-19 في تعزيز هذه الجهود. تستثمر شركات عدة حالياً وبصورة متزايدة في بنيتها التحتية الرقمية لتمكينها من تبني نموذج عمل هجين والازدهار في عالم العمل الجديد. فعلى الرغم من التحديات التي تواجهها قطاعات عدة، تواصل مؤسسات كثيرة التوسع فعلياً وافتراضياً في الأسواق والمناطق حول العالم. ويعدّ هذا التركيز المتزايد على الرقمنة والتوسع أحد أسباب استمرار إكوينيكس في الاستثمار في نموها. فقد أتممنا 16 عملية توسّع جديدة عام 2020،  أكثر أعوامنا نشاطاً على الإطلاق، ونتوقع مواصلة تطوير منصة إكوينيكس لدعم عملائنا فيما يستمرون في خوض مسيرة التحول الرقمي."

لمحة عن الدراسة

استطلعت الدراسة المستقلة التي أجريت بتكليف من إكوينيكس آراء 2600 من صناع القرار في مجال تكنولوجيا المعلومات في شركات عدة في الأمريكيتين (البرازيل وكندا وكولومبيا والمكسيك والولايات المتحدة) وآسيا والمحيط الهادئ (أستراليا والصين وهونغ كونغ واليابان وكوريا وسنغافورة) وأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا (بلغاريا وفنلندا وفرنسا وألمانيا وإيرلندا وإيطاليا وهولندا وبولندا والبرتغال وأسبانيا والسويد وسويسرا وتركيا والإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة). وقد تمّ اختيار المشاركين في الاستبيان الذي جرى بين 17 ديسمبر 2020 و8 يناير 2021 من لجنة Dynata على الإنترنت. 

نبذة عن إكوينيكس:

شركة إكوينيكس، (المدرجة في بورصة ناسداك تحت اسم EQIX)، هي شركة البنية التحتية الرقمية العالمية التي تمكّن القادة الرقميين من استخدام منصة موثوقة للربط بين البنية التحتية التأسيسية التي تعزز نجاحهم. تمكّن إكوينيكس الشركات اليوم من الوصول إلى الأماكن والشركاء والإمكانيات المناسبة التي تحتاج إليها لتسريع أعمالها واكتساب ميزة تنافسية. ويمكن لهذه المؤسسات مع إكوينيكس توسيع أعمالها وتسريع إطلاق الخدمات الرقمية وتوفير تجارب عالمية المستوى ومضاعفة قيمتها.