This website will be retiring soon, please use our language selector to view our websites or visit our Swiss German-language site. ›

October 13, 2020

دراسة سنوية جديدة تكشف كيف تسرّع جائحة كوفيد-19 عملية التحول الرقمي

توقعات مزودي الخدمات الرقمية بزيادة الإتصالية الخاصة خمسة أضعاف بين عامي 2019 و2023 نتيجة لزيادة الطلب من المؤسسات لسد الفجوات الرقمية عند الحافة

دبي، الإمارات العربية المتحدة – 13 أكتوبر 2020 – كشفت أحدث نتائج مؤشر الربط البيني العالمي GXI، دراسة سوق سنوية تنشرها إكوينيكس، أن جائحة كوفيد-19 أثرت بشكل كبير على خطط الشركات لبنيتهم التحتية الرقمية على مدى الأعوام الثلاثة القادمة. وبحسب النسخة الرابعة من الدراسة، يتوقع مزودي الخدمات الرقمية مثل شركات الإتصالات وخدمات السحابة وتكنولوجيا المعلومات ومزودي المحتوى الرقمي والتكنولوجي أن الإتصالية الخاصة ستنمو بمعدل 5 أضعاف مع حلول عام 2023 و2023 نتيجة لزيادة الطلب من المؤسسات لسد الفجوات الرقمية عند الحافة.

 

فحتى قبل أزمة كوفيد-19، كانت الشركات تعمل على تطبيق مبادرات التحول الرقمي وتعيد تقييم استراتيجيات وجهوزية الاعتماد على السحابة وتتوجه نحو الحلول الرقمية والأدوات التي تسمح باستمرار أعمالها. ومع استمرار الجائحة في تسريع التوجه نحو الخدمات الرقمية، يتوقع أن تساهم الشركات التي تسهل العمل عن بعد مثل شركات الاتصالات ومزودي خدمات السحابة وتكنولوجيا المعلومات، في 54% من إجمالي الربط البيني في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا متفوقة على القطاعات الأخرى في المنطقة.

 

وتتوقع الدراسة أيضاً أن إجمالي الربط البيني وهو سعة تبادل البيانات الخاصة بين الشركات، سيحقق نمواً سنوياً يبلغ 45% بين عامي 2019 و2023 في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا. ويرتكز هذا النمو على التحول الرقمي وبالأخص زيادة الطلب من الشركات التي توسع نطاق البنية التحتية الرقمية من مواقع مركزية إلى مواقع متفرقة على الحافة. ويأتي ذلك فيما تدعم المؤسسات التبادل البيني في الوقت الحقيقي عبر ربط الأشخاص والأماكن والسحابة والبيانات. وتبلغ السعة الإتصالية ما يعادل 64 زيتابايت من تبادل المعلومات أي ما يكفي لكل إنسان على الأرض (7.8 مليار نسمة) بنقل تسلسل الحمض النووي الخاص بكل منهم في غضون ساعة. 

 

نتائج خاصة بالقطاع

توفّر النسخة الرابعة من دراسة GXI معلومات حول التوجهات العالمية الكبرى وكيف أثرت جائحة كوفيد-19 على بعض فئات القطاع:

 

  • يتغير نمط اعتماد الخدمات الرقمية استجابةً للتغيرات البارزة التي نشهدها
    • بحسب النسخة الرابعة من دراسة GXI تبدلت نمط اعتماد الخدمات الرقمية فيتوقع مزودو الخدمة توفير ربط بيني أكثر بين الأفراد (10284 تيرابت في الثانية مع حلول عام 2023) مقارنةً مع الشركات بمعدل الضعفين.
    •  إلا أن الطلب على مزودي الخدمات يتوقع أن يكون لدعم الشركات التي تعتبر التحول الرقمي أولوية استعداداً للتعافي ما بعد الجائحة.
    • تتوقع الدراسة ايضاً أن المؤسسات التي تتمتع ببنية تحتية رقمية سيكون لها مزايا تنافسية أعلى  وتستمر بالنمو في حين تعاني الشركات الأخرى وتبقى معتمدة على مزودي الخدمات من أجل تحويل نموذج أعمالها.
  • الشركات التقليدية تعتمد على الحافة في بنية العمل
    • تتوقع دراسة GXI بنسختها الرابعة أن الشركات التقليدية في القطاعات مختلفة مثل القطاع المصرفي والتأمين والصناعة وغيرها من الخدمات ستكون مسؤولة عن 30% من الربط البيني العالمي مع حلول عام 2023. ويعود ذلك إلى الحاجة المتزايدة في نقل العمل إلى الحافة الرقمية مع توسيع نطاق البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات. وفي عام 2023، من المتوقع أن تصل هذه الشركات إلى أقصى حد من الاتصالية مع نسبة نمو تبلغ 50% سنوياً.
    • ومن المتوقع أن تتفوق قطاعات الرعاية الصحية والعلوم والحكومات والتعليم على الشركات التقليدية من حيث نمو الإتصالية مع تطبيق مزيد من مبادرات الذكاء الاصطناعي في القطاعين العام والخاص والتعلم الآلي لتحقق نسبة نمو سنوي يبلغ 47% في الاتصال البيني بين عامي 2019 و2023.
  • الشركات تستفيد من "تأثير الشبكة"
    • تعمل المؤسسات على الاستفادة إلى أقصى حد من المزايا الرقمية عبر تعزيز تواجدها في الأماكن التي تحظى بعدد أكبر من المستخدمين ومزودي الخدمات والأنشطة أي ما يعرف بـ"تأثير الشبكة". فبحسب شركة البيانات الرقمية سيرى 80٪ من القادة الرقميين تأثير الاتصال بأنظمة بيئية متعددة ، بما في ذلك تحسين قيمتها للعملاء النهائيين بحلول عام [1]2025.
    • إن الحاجة إلى تبادل التطبيقات في النظم البيئية الرقمية لدعم المشاركة في الوقت الفعلي بات ضروريًا ويخلق "تأثير الشبكة" للشركات. وتتوقع النسخة الرابعة من الدراسة أن الاتصال من مقدمي الخدمات إلى الشبكات ومقدمي خدمات السحابة وتكنولوجيا المعلومات سيكونان المصدران الرئيسيان لربط النظام البيئي، مع معدل نمو سنوي يقدر بـ 49٪ من 2019 إلى 2023.

توفّر النسخة الرابعة من دراسة GXI معلومات من خلال رصد وقياس وتوقع النموّ في عرض نطاق الربط البيني – السعة الكلية لتبادل البيانات مباشرة وبشكل خاص مع عدد من الشركاء والمزوّدين في نقاط تبادل تكنولوجيا معلومات موزّعة داخل مراكز بيانات تنظيمية غير مرتبطة بناقل محدد.

 

الاقتباسات:

 

  • دافيد كابوتشيو، نائب رئيس التحليل وهنريكيه سيسي/ مدير محلل أول في شركة غارتنر: " مع استمرار تكاثر خدمات الربط ومقدمي الخدمات السحابية والسحابة الموزعة وخدمات الحافة والبرمجيات، لا توجد أي ميزة تنافسية للبقاء على هيكل مركز البيانات التقليدي. ولا يعتبر هذا تحولًا بين ليلة وضحاها ولكنه تغيير تطوري في التفكير في كيفية تقديم الخدمات لعملائنا وللشركة. هذا التوجه إلى جانب الظروف الجديدة المتمثلة بإمكانية حدّ العوامل الخارجية من الوصول الفعلي إلى مركز البيانات (مثل الحجر الصحي في حالات الطوارئ) ، يؤدي إلى تفكير مختلف في تخطيط البنية التحتية[2]."

 

  • ديبيكا باتاشاريا، نائب رئيس الحلول العالمية في فيرايزون للأعمال: "أدت جائحة كوفيد-19 إلى تحول مفاجئ نحو العمل عن بعد والعمل من المنزل، وبات عملائنا يقدرون بشكل أكبر الحاجة إلى حلول موثوقة للشبكات. لذا لا بد من إعطاء الأولوية إلى التحول الرقمي والاتصال بالسحابة. وتبقة الأولوية بالنسبة إلينا توفير خدمات متنوعة لعملائنا تسمح لهم بتوفير المرونة والسرعة لكي يتمكنوا من تحقيق أهدافهم وتقليل المخاطر.

 

  • كلير ماكلاند، نائب رئيس أول للتسويق في إكوينيكس: " يتعين على القادة الرقميين الاستعداد للتعافي بعد الجائحة من خلال تخطيط وتنفيذ مبادرات التحول الرقمي المناسبة الآن. نعتقد أن أولئك الذين لديهم بنية تحتية أساسية تساعد في الجمع بين جميع الأماكن والشركاء والإمكانيات المناسبة سيكسبون ميزة تنافسية على المدى الطويل."

 

  • يوجين بيرغين هينيغوين، رئيس إكوينيكس في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا: "لقد أدت جائحة كوفيد-19 إلى تسريع التحول الرقمي الذي تشهده الشركات في جميع أنحاء المنطقة. يعتبر معدل النمو السنوي المتوقع في أوروبا والذي يبلغ 45٪ مؤشراً على الطلب المتزايد من الشركات لتعزيز قدرتها على الربط البيني من أجل المنافسة في اقتصاد بات أكثر اعتماداً على الخدمات الرقمية. لقد أصبح من المهم الآن للشركات أن تجد طرقًا مبتكرة للتواصل مع عملائها وشركائها لاكتساب ميزة تنافسية في بيئة مشتتة بشكل متزايد."

 

  • كامل الطويل، مدير إداري لإكوينيكس في منطقة الشرقة الأوسط وشمال أفريقيا: "لقد أصبح التحول الرقمي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أساسياً للمؤسسات من جميع الأحجام - في كل من القطاعين العام والخاص - حيث تتطلع إلى بناء قدرات جديدة من خلال البنية التحتية الرقمية المتقدمة في هذا المرحلة التي تتسم بالابتكار. يوضح الإصدار الأخير من مؤشر الربط البيني العالمي الحاجة المتزايدة للاتصال الخاص لدعم المؤسسات ، بحيث يتم تمكينها لتلبية متطلبات العصر الرقمي الجديد."

مصادر إضافية

 

لمحة عن مؤشر الربط البيني العالمي:
يوفر مؤشر الربط البيني العالمي الذي تنشره إكوينيكس سنوياً بيانات تعزز الأعمال الرقمية من خلال تتبّع نمو عرض النطاق الترددي للربط البيني - السعة الكاملة الممكنة لحركة التبادل الخاص والمباشر مع مجموعة متنوعة من الأطراف والموردين في نقاط تبادل تكنولوجيا المعلومات الموزّعة. مؤشر الترابط العالمي هو دراسة السوق الوحيدة التي تسليط الضوء على كيفية نموّ الربط البيني والوصول إليه بحلول عام 2030. تمّ تطوير المؤشر البيني العالمي عبر إنشاء معيار للسوق يحلل ملفات الآلاف من مقدّمي مراكز بيانات محايدة ومتشاطَرة ومشاركين في هذه المراكز في كل منطقة ومدينة رئيسية. وتمّ دمج هذه البيانات مع بيانات السوق المحلية والإقليمية (بما في ذلك اتجاهات الاقتصاد الكلي وديمغرافيات السوق وأماكن تركيز القطاعات) ومحفزات طلب العمل الرقمي الرئيسية من أجل الوصول إلى أداة تساعد على توقع النمو لأخذ تأثير تحول العمل الرقمي في الاعتبار. ويتضمن مؤشر الربط البيني العالمي وصفاً مفصلاً للمنهجية المتبعة.

لمحة عن إكوينيكس:
شركة إكوينيكس، (المدرجة في بورصة ناسداك تحت اسم EQIX)، هي شركة البنية التحتية الرقمية العالمية التي تمكّن القادة الرقميين من استخدام منصة موثوقة للربط بين البنية التحتية التأسيسية التي تعزز نجاحهم. تمكّن إكوينيكس الشركات اليوم من الوصول إلى الأماكن والشركاء والإمكانيات المناسبة التي تحتاج إليها لتسريع أعمالها واكتساب ميزة تنافسية. ويمكن لهذه المؤسسات مع إكوينيكس توسيع أعمالها وتسريع إطلاق الخدمات الرقمية وتوفير تجارب عالمية المستوى ومضاعفة قيمتها.

 

[2]Your Data Center May Not Be Dead, but It’s Morphing,” Gartner, September 17, 2020